Select your language close

مستشفى جريت أورموند ستريت ينمح طفلا كويتيا يعاني من حالة تهدد حياته فرصة أخرى

بعد ولادته في الأسبوع الرابع والعشرين وبثقب بالقلب ورئتين غير مكتملتين، بدأت حياة محمد ووالديه بالبحث عن أي وسيلة يمكنها انقاذ حياة طفلهم الذي عانى مباشرة بعد ولادته من قصور بوظائف الكلى وهشاشة العظام ومشاكل بصرية استدعت خضوعه لعملية ليزر.  

في حديثنا مع والدة محمد أخبرتنا: "أخبروني بعد وقت قصير من ولادته أنه لن يعيش طويلا. لقد شعرت بالانهيار عندما أخبروني عن حالته والأمراض التي كان يعاني منها. كنت أشعر باليأس عندما وصلنا إلى المملكة المتحدة، لكن طاقم العمل هنا في مستشفى جريت أورموند ستريت كانوا العكس، لم يفقدوا الأمل ".  

في الشهر التاسع، نُقل محمد إلى مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال (GOSH) في لندن للحصول على مزيد من العلاج المتخصص. على الرغم من استقرار حالته عند بلوغه خمسة أشهر في الكويت، لكن التوعكات المتكررة تعني أن صحته تدهورت مرة أخرى. "قرر الأطباء والمشرفون المعالجون في الكويت إحالته للعلاج في GOSH" ، تقول والدته. "كان ضغط الشريان الرئوي مرتفعًا، مما أدى إلى منع إغلاق ثقب في قلبه." 

كانت حالته تحت إشراف الدكتور بول أورورا ، استشاري أمراض الجهاز التنفسي  وزرع الرئة للأطفال. "كخطوة أولى، عملت عن كثب مع مستشاري وحدة العناية المركزة (ICU) لدعمه واستقرار حالته"، يوضح الدكتور أورورا. "كان علينا استخدام أنواع متقدمة من أجهزة التنفس الصناعي، وكذلك أدوية قوية للغاية لتقليل الالتهاب في رئتيه. كان هذا وقتًا صعبًا للغاية ووكان على وشك الموت أكثر من مرة." 

في النهاية، بعد شهرين من العلاج، تمكن الأطباء من ايصال حالته إلى الاستقرار بدرجة كافية تمكنهم من إجراء ثلاث عمليات جراحية. الدكتور ييتس، استشاري أمراض القلب لدى الأطفال والأجنة، قام بتصحيح عيب في أحد الأوعية الدموية الرئيسية. ثم قام السيد كاري، استشاري الأطفال حديثي الولادة وجراح الأطفال، بتصحيح خلل في معدته. أخيرًا، أجرى الدكتور هيويت، أخصائي أمراض الأنف والأذن والحنجرة للأطفال، بضع عمليات في القصبة الهوائية. إن فتحة القصبة الهوائية هي فتحة في مقدمة الرقبة حيث يمكن إدخال أنبوب في القصبة الهوائية لمساعدة الأطفال على التنفس. تم عمل هذا لمساعدته على التنفس بواسطة جهاز التنفس الصناعي. هذه العمليات حسنت حالته وكذلك رئتيه وانتقل من مرحلة الخطر للأمان وبدأ في التحسن. بعد ذلك، تمكن الدكتور أورورا وفريقه من نقل محمد إلى جهاز تهوية صغير محمول، مما يعني أنه يمكن نقله من وحدة العناية المركزة إلى جناح عادي. 

في النهاية، كانت حالة محمد جيدة بما يكفي للعودة إلى المنزل على الرغم من أنه ما زال يعاني من فغر القصبة الهوائية ويحتاج إلى جهاز تنفس صغير يوفر المساعدة في التنفس. أمضى عشرة أشهر أخرى في المستشفى في الكويت لكنه عاد إلى المستشفى قبل فترة قصيرة من عيد ميلاده الثاني لمعرفة ما إذا كان الأطباء يمكنهم تحسين وضعه أكثر. 

قام الدكتور أورورا وفريقه بمهمة جعل محمد يتنفس بمفرده دون الحاجة للجهاز. "لقد فعلنا ذلك باستخدام تقنيات تدريب العضلات التي استخدمها أطباءنا في الجهاز التنفسي وأخصائيي العلاج الفيزيائي في العديد من الأطفال الآخرين المشابهين لحالة محمد خلال العشرين عامًا الماضية. لحسن الحظ، لقد نجحنا "، قال الدكتور أورورا. 

بعد عشرة أسابيع من وصوله إلى لندن للمرة الثانية، تمكن من التنفس بمفرده دون جهاز تنفس لأول مرة منذ عامين. "كان هذا أكثر صعوبة مما كان متوقعًا، وكان على السيد هيويت إجراء عملية متطورة لتحقيق ذلك، لكن العملية كانت ناجحة، ولم يعد لديه فغر القصبة الهوائية." 

الدكتور أورورا متفائل بالمستقبل. "أتوقع أن تستمر رئتيه في النمو وأنه لن يواجه سوى مشاكل طفيفة في الرئة في المستقبل. بطرق أخرى، سوف ينمو ويتطور أيضًا. لقد كان واحداً من أكثر المرضى مرضاً الذين رأيناه مقتبا من الموت مرات كثيرة. الآن هو في المنزل مع عائلته، ويستمتع بحياته، ويتمتع بمستقبل جيد أمامه". 

أخبرتنا والدته: "أنا متفائلة وآمل أن يتحسن، لقد فوجئت برؤيته ينمو ويتحرك. كل ما أقوله عن الدكتور أورورا، لن أتمكن من ايفائه حقه، فهو السبب بعد الله أن طفلي يتحسن ". 

أعربت والدته عن امتنانها للممرضات في GOSH: "كان بإمكاني رؤية حبهم له، لقد تأثروا عندما كان متعبًا، ورأيتهم يبكون من أجله. أشعر بالرضا والراحة في المستشفى؛ كان الموظفون لطيفين وطيبون القلب."