Select your language close

في اليوم العالمي للفن، تعرفوا على أخصائية اللعب ايرين هنا وكيف يساعد الفن واللعب الأطفال

04/14/2019
سعد وشقيقاته يقومون بأنشطة ابداعية في جناج القنفذ
Saad and his sisters, Suhad and Huda taking part in an art activity on Hedgehog Ward

يحتفل العالم باليوم العالمي للفن في ١٥ من ابريل٫ وتكريما لجهود فريقنا من الفنانين وأخصائيين اللعب نحتفل بهذا اليوم معهم تثمينا لجهودهم المبذولة في جعل الاطفال يحققون امكانياتهم. لقد قابلنا أخصائية اللعب بمستشفى جريت آورموند ستريت ايرين هنا. ايرين التحقت بالمستشفى جريت أورموند ستريت عام ٢٠١٢ كمنشطة لعب واليوم هي أخصائية لعب. تطلعنا ايرين على تجربتها بالعمل وكيف ترى تأثير اللعب والأنشطة الفنية على تحسن صحة الأطفال وأدائهم.
 

هل يمكن أن تخبرينا متى انضممت إلى مستشفى جريت أورموند ستريت وكيف كانت بدايتك؟

·التحقت بمستشفى جريت أورموند ستريت في عام ٢٠١٢. عندما بدأت العمل للمرة الأولى، كنت منشطة لعب في كل من جناح الأسد، الفيل، الزرافة، والغرير. لطالما أردت حقًا أن أكون أخصائية لعب بعد العمل عن قرب مع فريق الأخصائيين ورؤية العمل الرائع الذي يقومون به من أجل الأطفال واليافعين في المستشفى. بدأت الدراسة لأصبح أخصائية لعب في عام ٢٠١٥ وتأهلت في عام ٢٠١٧. وبعد التأهيل، أصبحت أخصائية في جناح القنفذ في قسم المرضى الدوليين.

 

كيف تصفين حياتك اليومية في GOSH؟

لا يوجد يوم مثل الآخر على الإطلاق. أبدأ بالحصول على أجندة من الممرض المسؤول حتى أتمكن من التخطيط لليوم وفقًا لاحتياجات كل طفل ويافع. يتضمن ذلك ممارسة لعبة لمنع الملل، أو استخدام الفقاعات لتشتيت انتباه الطفل عند إجراء فحص دم أو حتى اللعب بمعدات طبية لإعداد المرضى لإجراءات قادمة. هذا مجرد أمثلة قليلة من حياتي اليومية في GOSH.
 

ما هو الشيء الذي تستمتعين به أكثر من غيره في GOSH؟

 أن أكون أخصائية لعب يعني أنني يجب أن ألعب طوال اليوم، لكن المسرحية العلاجية التي أقوم بها تساعد الأطفال واليافعين ممن مروا بإجراءات وعلاجات مؤلمة وصعبة في بعض الأحيان. أحب حقيقة أن اللعب والأنشطة الإبداعية تحدث فرقًا كبيرًا في وقت الطفل واليافع على حد سواء في المستشفى.
 

لماذا تعتبر الأنشطة الإبداعية/الفنية مهمة للأطفال أثناء رحلة علاجهم؟

لأن الإبداع والمشاركة في الفن أمرًا مهمًا جدًا للأطفال نظرًا لوجود العديد من الفوائد التنموية؛ وتشمل تطوير اللغة والمهارات الحركية واتخاذ القرارات والإبداع. نظرًا لكوني أخصائية لعب فإن جزء من دوري هو مساعدة الأطفال الذين أعمل معهم على التعامل مع تجربة التواجد في المستشفى، يعد الفن مصدرًا قيمًا حيث أنه يمكن أن يساعد الأطفال على فهم المعلومات التي قدمت لهم بشأن إجراء معين أو علاج. يمكن أن يساعد الانخراط في الفن في تعزيز احترامهم لذاتهم واستعادة ثقتهم، لأنه يخلق بيئة يتم فيها تقليل التوتر والقلق".

 

ما التقنيات التي تستخدمينها لمساعدة الأطفال على تعزيز ثقتهم بأنفسهم؟

· هناك العديد من تقنيات اللعب التي يستخدمها المتخصصون في اللعب، ومنها الأنشطة الفنية والإبداعية، حيث يمكن أن يساعد ذلك في تعزيز احترام الذات والثبات. قد يكون الوصول إلى المستشفى أمرًا صعبًا، ولكن عندما يشارك الأطفال واليافعين في الأنشطة الفنية، فإن ذلك يضفي إحساسًا طبيعيًا بالموقف ويسمح للأطفال بالتعامل مع عواطفهم بطريقة آمنة حيث يمكن أن توفر منفذاً لمشاعرهم كالغضب والإحباط. أشعر بالسعادة عندما أرى  ثقة الأطفال واليافعين قد تعززت أثناء المشاركة في الأنشطة الفنية.

 

ما النصيحة التي توجهينها للوالدين أثناء إقامتهم في GOSH مع طفلهم أو بعد الخروج من المستشفى؟

اعتمادًا على المدة التي سيمضيها الطفل في GOSH، أوصي بإحضار ألعابهم والاستمرار بأنشطتهم المفضلة لأن هذه الألعاب ستكون مألوفة وتجعل إقامة الطفل أسهل. أنصحهم أن يتعرفوا على الخدمات المتاحة حتى يتمكنوا من التخطيط كل يوم والمشاركة في أنشطة مختلفة. يوجد مركز للأنشطة ومدرسة داخل GOSH بها مجموعة متنوعة من الأندية التي يمكن للطفل المشاركة فيها. أيضا أن يطلبوا رؤية فريق اللعب بالجناح المقيمين فيه حيث يزودونهم ببعض الأنشطة التي يمكنكهم القيام بها مع طفلهم.