Select your language close

اليوم العالمي للمرأة في العلوم

02/08/2018
GOSH clinical scientists discussing work

التقي مع ميشيل وات  Michelle Wyatt

تعمل ميشيل وات Michelle Wyatt بصفتها جراحة في الأنف والأذن والحنجرة عند الأطفال في مستشفى غريت اروموند ستريت GOSH منذ 14 عاماً. وتعزو سبب استمرارها في هذه الرحلة المهنية منذ 19 عاماً ابتداءا من دراستها كطالبة وصولاً إلى عملها بصفتها طبيبة استشارية في مستشفى غريت اورموند ستريت GOSH إلى عائلتها وإلى المكافآت التي حصلت عليها لعلاجها الأطفال.

"من الأمور التي تجعلني أشعر بالسرور نتيجة عملي كجراحة هي عندما تسير جميع الأمور على ما يرام. وعندما أجري عملية جراحية معقدة مثل بناء المجرى الهوائي وتكون نتيجة العملية جيدة ويتمتع الطفل بصحة جيدة بعد ذلك وتشعر العائلة بالسرور لهذا الأمر. تدفعني جميع هذه الأمور إلى القيام بعملي"

وأضافت ميشيل بحزم عند تقديمها النصيحة إلى الفتيات صغيرات العمر والنساء الراغبات بالعمل في المهن الطبية وبناء أسرة "لا تتوقفي عن القيام بحلمك ، حيث سيقول لك الأشخاص بأنها مهمة شاقة وبأنك لن تستطيعين العمل في الوظائف الطبية وبناء عائلة في الوقت ذاته ، وسيحاولون وسيستمرون بالقول حول استحالة قيامك بهذا الأمر. ولقد حظيت بزواج سعيد وطفلين ، حيث يستطيع الطبيب (حتى الجراح) تحقيق هذا الأمر والتمتع بالجوانب الأخرى من حياته . أنت قادرة على القيام بهذا الأمر"

وتذكر ميشيل Michelle الآثار الإيجابية الناجمة عن إنجابها لأطفالها وبنائها لعائلتها أثناء عملها كطبيبة: "يمكنك الاستفادة من إنجابك لأطفالك وبنائك لعائلتك أثناء عملك كطبيبة للأطفال. حيث سيقوم أولياء الأمور بوضع ثقتهم فيك لعلاج أغلى شخص في حياتهم وهو طفلهم. وتعتبر هذه المسؤولية بأنها مسؤولية عظيمة يتحملها الطبيب وهي من الأمور التي ازداد شعوري بالفخر في مقدرتي بالقيام بها خاصة بعد إنجابي لأطفالي، حيث أنني أفكر بقيمة تحمل هذه المسؤولية على الدوام ، وذلك لأنها لا تعتبر تحمل مسؤولية وثيقة قانونية أو صفقة مالية بل تحمل المسؤولية المتعلقة بالحفاظ على حياة أبناء وبنات الأشخاص الآخرين"

وقدمت ميشيل Michelle في نهاية الأمر نصيحتها إلى جميع الشباب الذين يستعدون أو الملتحقين فعلياً في التدريب المخصص للقيام بالمهام الطبية :"يجب أن تكون قادراً على العمل بجد ، وأن تكون منظماً ومكرساً لجهودك وتحب الوظيفة التي تقوم بأدائها. وتعتبر من أهم  الأمور التي يجب أن تتمتع بها إذا رغبت بأن تصبح طبيباً  ، بأنه يتوجب عليك الاهتمام بالآخرين وبالمرضى بمنتهى الصدق ويتوجب عليك الاهتمام في تحسين حياتهم نحو الأفضل" وقدمت ميشيل أمنياتها بالحظ السعيد إلى جميع الشابات في مستقبلهن بصفتهن الجيل الجديد من الطبيبات.

التقي مع الممرضات

يتم السماح في المملكة المتحدة للأشخاص الحاصلين على درجة دراسية في التمريض فقط في التسجيل والعمل في مهنة التمريض ، حيث تحتاج الممرضات العاملات في المملكة المتحدة الحصول على كفاءة تقنية عالية المستوى ومهارات تتعلق باتخاذ القرارات الطبية لتتمكن من القيام بعملها ببراعة. وتستطيع الممرضات العاملات في مستشفى غريت اورموند ستريت GOSH العمل في مجال الأبحاث أو العمل مع الأطفال وعائلاتهم المقيمين بصفتهم نزلاء في الأجنحة أو العمل في العمليات الجراحية أو العمل في التدريس!

وتقول كلوديا توملين Claudia Tomlin التي تعمل بصفتها الرئيسة المؤقتة لقسم التمريض في قسم المرضى الدوليين والخاصين : "يعتبر التمريض بأنه أساس وقلب الرعاية المقدمة للأطفال في مستشفى غريت اروموند ستريت GOSH ، ونحن نشعر بالفخر حول تقديرنا لجميع الجهود التي تبذلها الممرضات  في رعاية الأطفال والعائلات الذين زاروا المستشفى من جميع أرجاء العالم سواء في الوقت الماضي أو الحاضر. وبناء على الأمور التي نشاهدها يومياً فإن تعتبر مهنة التمريض بأنها أكثر من مجرد وظيفة بل هي مهنة يتم فيها تكريس المشاعر القلبية وأداء  المهارات عالية المستوى وهي  مهنة مستمرة في التقدم والتطور. ولا تقدم الممرضات فقط الرعاية السريرية بل تقدم أيضا الدعم العاطفي الهام للأطفال وعائلاتهم والموظفين المتواجدين حولهم"

التقي مع آبي  Abbie

تعمل آبي Abbie بصفتها ممرضة في جناح القنفذ (هيدج هوج Hedgehog) الذي يعتبر جزء من خدمة المرضى الخاصين والدوليين في مستشفى غريت اورموند ستريت GOSH ، وتساعد في تقديم الرعاية إلى الأطفال القادمين من جميع أرجاء العالم للحصول على العلاج في مستشفى غريت اورموند ستريت GOSH ، وتعتبر بأنها عضوة هامة ضمن فريق التمريض العامل في الجناح.

وقررت آبي Abbie  عندما كانت صغيرة بالعمر بأن تصبح ممرضة بعد زياتها اثنين من أفضل أصدقائها في المستشفى  ، ولقد أعجبت بالعمل الذي قدمته جميع الممرضات ومشاعر الطيبة التي تصرفوا بها أثناء قيامهم بتقديم الرعاية إلى أصدقائها ، ولذلك فلقد قررت في ذلك الوقت بأن يكون هدفها في الحياة هو أن تعمل كممرضة في المستقبل.  

ولقد سألناها عن النصيحة التي ترغب بتقديمها إلى الفتيات الراغبات بالعمل كممرضات في المستقبل ، وأجابت بمنتهى البساطة قائلة: "لا تتردوا بالقيام بهذه الوظيفة! " وشرحت قائلة: " يجب أن تتأكدي من حصولك على الخبرة التي ستجعلك تشعرين بالحماس والشعور بالاستمتاع الحقيقي وتمنحك الشعور حول مدى أهمية استيقاظك في الصباح الباكر ورغبتك بالذهاب لأداء عملك. ويشكل الأطفال الرائعون وعائلاتهم جزءا رائعا من وظيفتي حيث أنني أحب الالتقاء والتواصل معهم. وأنا أحب وظيفتي بالفعل وأشجع النساء والفتيات على التفكير حول القيام بوظيفة في مجال العلوم حيث ستساعد هذه الوظيفة في تغيير حياتهن بالفعل!"

التقي مع بيثان Bethan

تعمل بيثان  Bethanبصفتها ممرضة في جناح القنفذ (هيدج هوج Hedgehog) الذي يعتبر جناح متنوع التخصصات في مستشفى غريت اروموند ستريت GOSH يقوم برعاية الأطفال القادمين من 90 دولة مختلفة للحصول على العلاجات اللازمة في التخصصات المتعلقة بجراحة الأعصاب والغدد الصماء وأمراض الأنف والأذن والحنجرة وأمراض القلب.

تشرح بيثان Bethan دوافعها وراء اختيارها عملها في التمريض "لقد رغبت على الدوام أن أعمل في المجال الطبي ، ولكنني أحببت أيضاً العمل مع الأطفال ورغبت بأن أقوم بوظيفة تشتمل العمل مع الأطفال. ولقد شعرت بأن مهنة التمريض هي الفرصة المثالية التي أستطيع فيها الجمع بين الأمرين! ولقد شجعتني عمتي في العمل في هذه المهنة بعد أن قالت لي بأنني أمتلك الصفات التي تؤهلني لأصبح ممرضة ممتازة ، وأعتقد بأن عمتي قادرة على التعرف على هذه الأمور فلقد عملت في السابق بصفتها ممرضة للأطفال أيضا !"

وقررت بيثان Bethan بعد ذلك البحث عن وظيفة في مجال التمريض عن طريق الذهاب إلى معارض الوظائف وإجراء البحوث الموسعة لمعرفة أي فرع من فروع التمريض هو الأنسب لها.

"ولا يتوجب على الفتيات الصغيرات الشعور بالخوف حول الالتحاق والعمل في المجال العلمي ، حيث تتوافر الفرص المناسبة لجميع الأشخاص في المجال العلمي"  

التقي مع عابدة Abidha

تعمل عابدة Abidha بصفتها ممرضة أبحاث ولقد بدأت بالعمل في مستشفى غريت اروموند ستريت في عام 2016. وتعمل بصفتها قائدة فريق الأبحاث في حثل دوتشين  Duchenne العضلي وهو اضطراب وراثي يتصف بالتدهور التدريجي لحالة العضلات وضعف العضلات ويصيب هذا المرض الأطفال الذكور فقط.

وتعتبر البحوث السريرية من الأمور الهامة لإيجاد العلاجات الجديدة وتحسين الرعاية والعلاجات القائمة ، وتضع مستشفى غريت اروموند ستريت GOSH الأبحاث في قلب عملها لمعرفة الوسائل الجديدة والجيدة لمساعدة الأطفال الموجودين تحت رعايتنا الطبية. وتساعد ممرضات الأبحاث في مستشفى غريت اروموند ستريت GOSH  في تنظيم والإشراف والمساعدة على إجراء التجارب السريرية المساعدة في إنقاذ حياة المرضى.  

ولقد أحبت عابدة Abidha على الدوام الأطفال وتستمتع بقضائها وقتها معهم ، ولذلك فلقد قررت العمل في مجال التمريض مع الأطفال لتحقيق حلمها. ولقد حصلت على درجة تعليمية في التمريض عند بلوغها عمر 35 عاماً من جامعة سيتي ، ولم تشعر بالندم على الجهود التي قدمتها منذ ذلك الوقت!

وقدمت عابدة النصيحة إلى الفتيات الراغبات بالعمل في مجال العلوم والطب: "يتوجب على جميع الفتيات الشعور بمقدرتهن في العمل في مجال الطب ، ويمكنك القيام بهذا الأمر في أي عمر وفي أي وقت في حياتك. ولا توجد حدود حول الأمور التي تستطيعين تحقيقها إذا عملت بجد لتحقيقها وامتلاكك الرغبة اللازمة لتحقيق أهدافك. وتعتبر وظيفتي بأنها وظيفة ملبية لاحتياجاتي في حياتي الشخصية وتساعد أيضا على تحقيق التغيير الإيجابي أيضا في حياة الأطفال الذين أعمل معهم"