Select your language close

طفل كويتي يعاني من حالة تنفسية نادرة يكتب له عمر جديد في مستشفى لندني

: كتب لطفل كويتي صغير عمر جديد بعد تلقيه علاجًا متقدمًا لمرضه التنفسي غير المشخص في مستشفى جريت أورموند ستريت في لندن.

أمضى الطفل الصغير -الذي لم يتجاوز عمره عامين- معظم أيامه في المستشفيات بسبب اضطراب وظيفة التنفس لديه نتيجة معاناته من مرض غير مشخص جعله معتلًا ومعتمدًا باستمرار على إمداده اصطناعيًا بالأكسجين. وشخص الأطباء مرضه بأنه مصاب بحالة غير معروفة من مرض عضال ومعقد، وكان لديهم أمل في أن يتعافى منه عندما يشتد عوده أكثر.

بدأت آمال والد الطفل في شفاء ابنه تتلاشى وهو يتابع حالته تتدهور يومًا بعد يوم، فانطلق يبحث عن أي جهة أو مستشفى حول العالم لعلاج حالته. التقى والد الطفل خلال ذلك طبيبًا في الكويت حدثه عن ؤ وعن أطبائه المتخصصين على مستوى العالم في حالات التنفس، ونصحه بالتوجه إلى ذلك المستشفى الذي يعالج 1500 طفل من الشرق الأوسط سنويًا. بدأ والد الطفل يشعر بأن نافذة من الأمل بدأت تنفتح أمامه حين أخذ يبحث أكثر في تاريخ المستشفى ويتحدث إلى آباء الأطفال الذين عولج أطفالهم فيه، فقرر السفر إلى مستشفى جريت أورموند ستريت في لندن لعلاج ابنه، ومراجعة الدكتور بول أورورا، استشاري طب أمراض الجهاز التنفسي وزراعة الرئة لدى الأطفال.

حين وصل الطفل إلى المستشفى وفحصه الدكتور أورورا، لاحظ عليه أعراضًا مرضية أخرى تضاف إلى أعراض صعوبة التنفس، منها فقدان البصر وعدم قدرته على الحركة والزحف.

قال الدكتور أوروراشارحًا الحالة «لديه علة رئيسة تسبب له صعوبة في البلع تعود إلى عدم نموه الكافي بسبب ولادته المبكرة، وهذا شكل غير عادي من حالة عسر البلع، التي لا يمكن تشخيصها إلا بالاختبارات المتخصصة.»

وأدرك الدكتور أورورا عند تقييمه المشكلات التنفسية لدى الطفل، أن هذه الأعراض قد تكون ناتجة عن الطعام والسوائل التي تدخل الرئة. لذلك، ووفق الممارسات المتبعة في مستشفى جريت أورموند ستريت متعدد التخصصات، أحيل الطفل إلى فريق علاج النطق واللغة لتقييم سلامة البلع. وأظهر تقييم الفريق الذي شمل تصويرًا بالفيديو عبر الأشعة السينية (تنظير تألقي بالفيديو للبلع) إلى أن الطفل يعاني من حالة بلع غير آمنة، أي أنه حين يأكل أو يشرب، يتسرب بعض الطعام أو الشراب بالخطأ نحو رئتيه. وهكذا قرر الأطباء تجاوز هذه المشكلة، وإجراء عملية جراحية لإيصال الطّعام إلى معدة الطفل مباشرة بأنبوب تغذية خاص. وأجرى العملية الدكتور جو كاري، استشاري جراحة حديثي الولادة وجراحة الأطفال في مستشفى جريت أورموند ستريت.

أوضح الدكتور كاري قائلًا «أجريب عملية فغر المعدة لإدخال أنبوب فيها، لأن آلية البلع لدى الطفل كانت غير سليمة، فعندما كان يأكل أو يشرب يتسرب جزء من طعامه وشرابه إلى الرغامى والرئتين بدلًا من معدته، وهو ما كان يتسبب بخمج خطير وتهيج في الرغامى. وعلى الأرجح سيحتاج إلى هذا الأنبوب لعدة أعوام مقبلة مع المتابعة والمراقبة من الدكتور أورورا بالإضافة إلى فريق علاج النطق واللغة.»

خلال شهر واحد من بدء علاجه في مستشفى جريت أورموند ستريت، تمكن الطفل من  التحرك والزحف وأصبح قادرًا على الوقوف. وشعر أبويه بسعادة غامرة وهما يرونه يلعب ويتجاوب مع الأشخاص الذين يلعبون معه. وتحسنت حالته إلى درجة دفعت الأطباء إلى تقليل أنواع الأدوية التي كانت تعطى له منذ أن جاء من الكويت.

وقال أباه «كانت نعمة أننا أدخلناه للعلاج في مستشفى جريت أورموند ستريت.» وأضاف «لم نواجه أي صعوبة في الوصول إلى المستشفى وقوبلنا بالترحاب والمعاملة الرائعة. وعلى الرغم من أن مرض ابننا جعلنا نشعر بالخوف وحتى الذعر إلا أن الدكتور أورورا وفريق التمريض جعلنا نشعر بأننا في بيتنا.»

وعبّر والدا الطفل عن شركهما لفريق عمل مستشفى جريت أورموند ستريت لعلاج ابنهما، وقالت والدته «الدكتور أورورا أفضل طبيب تعاملنا معه، هدوؤه ورويته وخبرته جعلتنا نثق مرة أخرى في الأطباء. كان يوضح لنا حالة ابننا ويطمئننا عليه ويأتي كل يوم لمراقبته ويحرص على فهمنا لتشخيص حالته.» وعلى الرغم من أن حالة ابنهما ورعايته كانت تجربة صعبة على أبويه إلا أن الجانب المفرح فيها أن رحلة العائلة إلى لندن وتجربتها في المستشفى دفعت والدة الطفل إلى دخول سلك التمريض والتدرب لتصبح ممرضة في الكويت بهدف المساعدة في تحسين حياة الأطفال والعائلات الذين يعانون من ظروف مشابهة. وقالت «عدت إلى الوطن وتدربت لأصبح ممرضة بعد التجربة التي خضتها هنا. كان ذلك مذهلًا غيّر مسار حياتي تمامًا!»

 وقال الدكتور أورورا «تحسن وضع صدره كثيرًا، ولهذا بدأ يزداد وزنًا ويتطور نموه سريعًا مقتربًا من الحالة الطبيعية للأطفال في سنه على الرغم من أنه سيبقى بحاجة إلى المراقبة المنتظمة حتى تتحسن حالته.»

والداه متفائلان جدًا بمستقبله بعد أن شهدت حالته تحسنًا ملحوظًا. وتنتظر العائلة التي عادت إلى الكويت، أن يقيّم الدكتور كاري حالة طفلها للمرة الأخيرة حين يأتي لزيارة مستشفى الطفل في الكويت الذي يجرى له فحوصات منتظمة. وسيقيم الدكتور كاري تقدم حالة الطفل بالتعاون مع طبيبه التنفسي، لكن أبويه يتطلعان بأمل كبير إلى أنه سيصل قريبًا إلى مرحلة التعافي الكامل.

أهم النصائح التي قدمتها الدكتور بول أورورا لعلاج السعال الرطب في المؤتمر الرابع لطب الأطفال وحديثي الولادة في دبي:

  • السعال الرطب حالة شائعة عند الأطفال فإن كان طفلك يعاني من سعال رطب احرصي على:
    • اجعليه يشرب كمية كافية من السوائل ما يساعد في تخفيف كثافة المخاط
    • اجعليه يحظى بكثير من الراحة
  • إن وجدت أنه عرض مزمن أو متكرر، لا تتجاهليه فربما يكون علامة لمرض أخطر ، وإن ترك دون علاج، فقد يؤدي إلى علة دائمة في الرئة.
  • راجعي أقرب طبيب فورًا واعرضي عليه حالة طفلك. التشخيصات المحتملة لهذا العرض كثيرة وعلى الطبيب تقييم تاريخ طفلك المرضي ونتائج التحليل المخبري بعناية قبل اتخاذ قرار بشأن التشخيص المحتمل.