Select your language close

حماية أسنان الأطفال

Sara and Miss Mason after her operation
Sara and Miss Mason after her operation

ويقوم مستشفى "جريت أورموند ستريت" بعلاج الأطفال من كافة أنحاء العالم ذوي الحالات المعقدة والنادرة للغاية، ويشكل فريق علاج الأسنان في المستشفى جزءاً من هذا الفريق الفريد متعدد التخصصات الذي يعالج ويرعى الأطفال. ويعني ذلك أن الكثير من مرضى كارول ميسون من الأطفال المرضى جداً الذين قد تكون أسنانهم تأثرت جراء علاجهم أو حالتهم الصحية. وتوضح كارول هنا سبب أن رعاية الفم تمثل أهمية خاصة للأطفال المرضى، وقالت: "بالنسبة للأطفال الذين يعانون من مشكلات طبية، يمكن أن يشكل تسوس الأسنان عواقب وخيمة، حيث يمكن أن تؤدي عدوى أمراض الأسنان إلى الإصابة بمرض التهاب بطانة القلب في الأطفال المصابين بمرض القلب الخلقي أو العدوى واسعة الانتشار المهددة للحياة في الأطفال ذوي المناعة الضعيفة نتيجة مرض أو علاج. وفي حال عدم قدرة الأطفال على الأكل بسبب ألم في الأسنان، يمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان الوزن وقصور في النمو، فضلاً عن عواقب خطيرة للأطفال الذين يعانون من اضطرابات أيضية. وبالتالي، ولهذه الأسباب تعد الوقاية من أمراض الأسنان أمراً بالغ الأهمية بالنسبة للأطفال الذين يعانون من مشكلات طبية".

سارة؛

سارة؛ طفلة عمانية في السابعة من عمرها، وتعاني من مرض خلقي في القلب، تّم تحويلها إلى الدكتورة كارول ميسون، استشارية طب أسنان الأطفال في مستشفى "جريت أورموند ستريت"، للحصول على تقييم لحالة أسنانها؛ حيث كان أطباء سارة الأساسيون قلقين من خطر إصابتها بالتهاب غشاء القلب، وكانت تعاني كثيراً من آلام أسنانها. كما أنها كانت خائفة جداً من أي علاج لأسنانها، وذلك برغم من وجود نخر كبير في جميع أضراسها اللبنية، ووجود تسوّس صغير في أضراسها الدائمة. وبعد نقاش طويل شامل مع أطبائها، تمت المعالجة المطلوبة لأسنان سارة، تحت تخدير عام في جلسة واحدة: تنظيف، وحشوات، وتلميع باستخدام الفلورايد، وحشوات وقائي للشقوق، وتمت إزالة الأضراس اللبنية الثمانية جميعها المنخورة والملتهبة.

وبعد العملية، أوضحت الدكتورة كارول قائلة: "تعافت سارة بشكل جيد، وخلال ساعات؛ كانت سعيدة جداً لأن أسنانها المؤلمة قد أزيلت! وهي الآن تتبع حمية وقائية تقتصر على الأطعمة، والمشروبات الغنية بالسكّر في الوجبات الرئيسية فقط، وتنظّف أسنانها مرّتين في اليوم باستخدام معجون أسنان الكبار (يحتوي 1450 جزء في المليون من الفلورايد)، وتذهب بشكل دوري كل أربعة أشهر إلى طبيب الأسنان لتلميع أسنانها بالفلورايد. ونأمل أنه لن يحصل مرض سنّي آخر، ولن تكون هناك حاجة للعلاج".

جميع الأمور المتعلقة بمستشفى جريت اورموند ستريت GOSH

كارول ميسون أخصائية في طبّ أسنان الأطفال، مسجّلة في مجلس أمراض الأسنان العام في المملكة المتحدة، وهي عضو في الجمعية البريطانية لطبّ أسنان الأطفال، وفي الرابطة السنّية البريطانية. وبالإضافة إلى معالجتها لأمراض الأسنان كاستشارية، وتقوم كارول وزملاؤها من الاستشاريين بفحص وتشخيص الصغار الذين يعانون من طيف واسع من الشذوذات السنّية. وتتضمّن هذه الحالات: عيوب الميناء والعاج وفقدان الأسنان، والسنّ الزائدة، ووجود أسنان بأشكال وأحجام غير طبيعية.

ولمعالجة كثير من هؤلاء الصغار، يجب اتباع منهجية متعدّدة الأساليب، بمشاركة استشاريين آخرين من جميع الاختصاصات في القسم: وهي جراحة الفك العلوي، وتقويم الأسنان، وطبّ أسنان الأطفال، وترميم الأسنان، بالإضافة إلى التعاون مع باقي الأطباء والجراحين في سائر أقسام المستشفى. ولا تقتصر خدمات طبّ أسنان الأطفال في مستشفى "جريت أورموند ستريت" على تشخيص ومعالجة الأمراض السنّية، بل تمتد لتشمل منع حدوث الأمراض مجدّداً، عبر تطبيق استراتيجيات وقائية تناسب كل حالة.